🏴استشهاد #النبي صلى الله عليه و آله

⚫️ انقلبت #المدينة رأساً على عقب، و اظلمّت الدنيا في أعين المسلمين هاج الحزن في أزقّة المدينة باستشهاد #رسول_الرحمة و #خاتم_النبيين صلى الله عليه و آله، و انقطع #الوحي القرآني عن الأرض. قد عمّ الحزن في السماء قبل الأرض و ضجّت الملائكة في رحيل أشرف و أول ما خلقه الله سبحانه و تعالى.

⚫️ فقدت الأمة عظيماً وصفه ربّ العزّة بذي الخلق العظيم، يجلس على الحضيض، و يأكل مع العبيد، و يحلب العنز بيده، و يفتح الباب بنفسه، و هو امبراطور المسلمين في زمانه. كان فيهم كأحدهم جلسة و لبسة، لا يميّز الغريب بينه و بين أصحابه. إذا دُعِي على مائدة أجاب و إن كانت كرّاعاً، و يقبل الهدية و إن كانت شربة لبن. يحدّثُّهم على قدر عقولهم و يهديهم إلى الجنة و يبعدهم عن النار و يردعهم عن الرذيلة و ينشر بينهم #مكارم_الأخلاق بقوله و فعله و سيرته.

⚫️دعا الناس إلى الهدى و تحمّل الأذى في جنب الله، يعتصر قلبه ألماً عندما يردّ دعوته أحد من الناس و يصرّ على الضلالة، فواساه الله تعالى بقوله: «لعلّك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين» (الشعراء / 3). و قد تحمّل الأذى في سبيل إرشاد الناس فَصَدع قائلاً: «ما أوذي أحدٌ مثل ما أوذيت في الله» (كنز العمال / ج 3 / ص 130 / ح 5818).

⚫️ لقد انقطع الوحي بفقدك يا رسول الله و أنّا على فراقِك لمحزونون، لقد أوصيت بكتاب الله و عترتك مراراً و تكراراً و جعلتهم الخليفتين و #الثقلين من بعدك، فماطال أن هجموا على باب بضعتك الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام و كسروا ضلعها و أسقطوا جنينها و غصبوا علياً حقه و دفعوه عن الخلافة، و مزّقوا الكتاب و أحرقوه و هجروه و عملوا بخلاف ما أنزل الله تعالى، و قد صدق ربّ العزة حيث قال: «و ما محمد إلّا رسول قَد خَلَت مِن قبله الرّسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ...» (آل عمران / 144).

⬛تعزي حوزة الإمام الصادق عليه السلام الافتراضية مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف ومراجعنا العظام والمؤمنين والمؤمنات بذكرى استشهاد رسول الله صلی الله عليه و آله.