الفقه العروة الوثقى

الفقه العروة الوثقى

كتاب العروة الوثقى، من أهم الكتب الفقهية، ألفه السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي، و هو من كبار فقهاء الإمامية، و صار هذا الكتاب منذ تأليفه من الكتب المشهورة، و كان مدار أبحاث الفقه الاجتهادية في مرحلة الخارج أيضا، فطُبِعت فتاوى مراجع التقليد في معظم رسائلهم العَمَلية على شکل تعليقات بهامشه. و يذكر المؤلف في هذا الكتاب إلى مسائل و فروع كثيرة. يحتوي الكتاب، على معظم أبواب الفقه، وقد أورد فيه مؤلفه 3260 مسئلة فقهية. تم تدريس كتاب العروة الوثقى، باختيار المسائل الأكثر أهمية، ودرسه الاستاذ الشيخ مهدي تاج الدين. المرحلة الأولى من تدريس هذا الكتاب يحتوي على مباحث الاجتهاد والتقليد و الطهارة في 90 حصة دراسية.

عدد الدروس
عدد الدروس
88 حصة
الحصة
الحصة
المرحلة الأولى
مدةالتعلیم
مدةالتعلیم
89 الساعة
السؤال والجواب
السؤال والجواب
اللجنة التخصصیة

نموذج من مباحث الدرس

  • مقدمات عامة في علم الفقه
  • التقليد، القسم الثاني
  • التقليد، القسم الثالث
  • التقليد، القسم الرابع
  • كتاب الطهارة، المياه
  • كتاب الطهارة، الماء الجاري
  • في الماء الراكد : الكر و القليل
  • كتاب الطهارة، ماء المطر
  • كتاب الطهارة، ماء البئر
  • الماء الإنتجاس والماء المشکوک
  • توضیحات الدرس

  • معرفة الأستاذ

  • السؤال والجواب

كتاب العروة الوثقى، من أهم الكتب الفقهية، ألفه السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي، و هو أحد فقهاء البارزين في القرن الثالث عشر. و صار هذا الكتاب منذ تأليفه من الكتب المشهورة، و كان مدار أبحاث الفقه الاجتهادية في مرحلة الخارج أيضا، فطُبِعت فتاوى مراجع التقليد في معظم رسائلهم العَمَلية على شکل تعليقات بهامشه.

و يذكر المؤلف في هذا الكتاب إلى مسائل و فروع كثيرة. يحتوي الكتاب، على معظم أبواب الفقه، وقد أورد فيه مؤلفه 3260 مسئلة فقهية.

تم تدريس كتاب العروة الوثقى، باختيار المسائل الأكثر أهمية، ودرسه الاستاذ الشيخ مهدي تاج الدين.

المرحلة الأولى من تدريس هذا الكتاب يحتوي على مباحث الاجتهاد والتقليد و الطهارة في 90 حصة دراسية.

الشيخ مهدي بن عباس بن ابوالقاسم تاج الدين، ولد في مدينة كربلاء المقدسة سنة 1389، و نشأ بها و ترعرع بين جنباتها الروحانية المليئة بالذكريات الايمانية المفعمة بأجواء الوعظ و الصّلاح.
و قد القي القبض عليه من قبل جلاوزة النظام البعثي مع عائلته الكريمة سنة 1982 م و اودع السجن و عذّب فيها ثم هجّر الي دولة ايران و دخل الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة بعد معاناة مريرة للغربة و الهجرة، فدرس الفقه و الأصول على أساتذة و مراجع أكفّاء قديرين فنال قسطا وافرا من العلم و الفضل فهو الآن يواصل نشاطه العلمي في التدريس بالحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة.

و قد أحرز على شهادة الماجيستر و الدكتورا في المعارف الاسلامية بتقديمه بحيثا حول رجال الدولة العلوية دولة اميرالمؤمنين عليه السلام و بحث في طهارة النفس.
و قد زاول تدريس كتب السطوح العليا من الرسائل و المكاسب و غيرها من الكتب الحوزوية و الأدب العربي و اصول الفقه و المنطق وغيرها من الكتب المتداولة في الحوزات.

لإرسال السوال الرجاءأدخل
  • لاستماع الدروس
    سجّل
الإتصال بنا