💠 أبو الحسن علي بن محمد السمري البغدادي . آخر السفراءالأربعة للإمام المهدي عليه السلام تولى السفارة بأمر الإمام الحجة عليه السلام من سنة وفاة السفير الثالث الحسين بن روح النوبختي البغدادي وهي سنة 326 هج . 

💠 وكان الإمام الحجة عليه السلام يجري علي يديه الكرامات والمعجزات وأجوبة المسائل وكان الشيعة يحملون إليه الأموال والحقوق بأمر الإمام عليه السلام إلى أن توفي سنة 329 وقبره ببغداد . 

💠 وبوفاته انتهت النيابة الخاصة وبدأت النيابة العامة للفقهاء العدول المراجع وبدأت الغيبة الكبرى إلى أن يأذن الله تعالى بالظهور ، وقد صدر التوقيع الشريف من صاحب الأمر عليه السلام على يد آخر النواب الأربعة رضوان الله عليهم إعلاماً بانتهاء الغيبة الصغرى والنيابة الخاصة. 

💠 ولما دنا رحيل أبي الحسن السمري من الدنيا وقرب أجله قيل له إلى من توصي أخرج لهم توقيعاً وفي ذلك التوقيع : يا علي بن محمد السمري أعظم الله أجر إخوانك فيك فإنك ميت ما بينك وبين ستة أيام فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد فيقوم مقامك بعد وفاتك فقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد إذن الله تعالى ذكره وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جوراً.