💠قال ابوعبد الله عليه السلام: تَخَیَّرْ لِنَفْسِکَ مِنَ الدُّعاءِ ما اَحْبَبْتَ وَاجْتَهِدْ فَاِنَّهُ (یَوْمَ عَرَفَةَ) یَوْمُ دُعاءٍ وَمَسْأَلَةٍ.

💠ان يوم عرفة هو الموسم الرحمة الإلهية، حيث يتوجه المؤمنون إلى رب غفور، سائلين رحمته، مستغفرين من ذنوبهم، ها ونحن على اعتاب هذا اليوم الكريم، فعلینا أن نأجر إلى ربنا الرحمن في هذه المناسبة الكريمة، لكشف البلاء عنا، ونزول الرحمة علينا. وهو يوم مغفرة و يوم معرفة.
💠وقد ورد في حديث شريف ما يبين عظمة هذا اليوم للمؤمنين خاصة:
*خَرَجَ عَلَیْنَا رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله یَوْمَ عَرَفَةَ وَ هُوَ آخِذٌ بِیَدِ عَلِيٍّ علیه السلام فَقَالَ:  «یَا مَعْشَرَ الْخَلَائِقِ! إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی بَاهَی بِکُمْ فِي هَذَا الْیَوْمِ لِیَغْفِرَ لَکُمْ عَامَّةً» ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَی عَلِيٍّ علیه السلام ثُمَّ قَالَ لَهُ:  «وَ غَفَرَ لَکَ یَا عَلِيُّ خَاصَّةً.» ثُمَّ قَالَ لَهُ:  «یَا عَلِيُّ! ادْنُ مِنِّي!» فَدَنَا مِنْهُ فَقَالَ:  «إِنَّ السَّعِیدَ حَقَّ السَّعِیدِ مَنْ أَحَبَّکَ وَ أَطَاعَکَ وَ إِنَّ الشَّقِيَّ کُلَّ الشَّقِيِّ مَنْ عَادَاکَ وَ أَبْغَضَکَ وَ نَصَبَ لَکَ...».

المطالب المرتبطة